لماذا عليّ أن أضع قائمة قرائية للعام الجديد؟

يعد العام الجديد فرصة يحرص كثير من الناس على استغلالها في إعادة ترتيب وتنظيم حياتهم ووضع خطط وقرارات جديدة، وإن لم يلتزموا بها غالباً، إلّا أن مجرد الجلوس مع النفس والتفكير في الشؤون الشخصية والمهنية يضيء للمرء جوانب عدة لم ينتبه لها سابقاً، ويساعده على المضي بشكل أفضل مستقبلاً، وينطبق ذلك علينا كقراء للكتب عندما نطالع في نهاية العام قائمة ما قرأناه فنجد أننا لم نوّفق في القراءة، إما لأننا أسأنا اختيار ما نقرأ، أو ربما قرأنا كتباً جيدة ولكنها ليست ما نحتاجه فعلاً في هذه المرحلة من حياتنا.. ربما كنا كسولين فقرأنا أقل مما ينبغي.. وربما العكس أيضاً، قرأنا كثيراً ولكننا بنهاية العام وجدنا أنفسنا عاجزين عن تذكر ما قرأناه!

هنا  بعض أهم الأسباب التي لأجلها ينبغي وضع قائمة قرائية للعام الجديد:

1/ القراءة للصحة العامة.. القراءة إذا أردتها كمنفعة مادية فهي بحسب رأي الطب: تحسن مستوى ضربات القلب، وتخفف من اضطرابات النوم، كما تعزز قوة الذاكرة، وتنمي القدرة على التذوق الجمالي والتفكير النقدي والتحليلي بالإضافة إلى الفهم والتعاطف.

2/ القراءة ترفيه منخفض التكاليف.. حيث لا تحتاج إلى ميزانية مرتفعة للخلود في نهاية الأسبوع إلى مكتبتك وقضاء وقت طيب مع كتاب شيق يخلصك من القلق والتوتر والأفكار السلبية، وهذا الأثر لا يحصل عليه من يختتمون أيامهم مع التكنولوجيا بالطبع.

3/ القراءة تجعلك صديقاً أفضل ومستمعاً جيداً للآخرين.. حيث أثبتت دراسات أن القراء، نتيجة انغماسهم في قراءة قصص وتجارب الآخرين، يمتلكون قدرة أكبر من غيرهم على الاحساس بالآخرين والتعاطف معهم.

4/ دعم صناعة الكتاب.. بمرور الأيام تزداد صناعة الكتاب، وبخاصة في عالمنا العربي، ضعفاً، نتيجة لهيمنة التكنولوجيا على عالمنا ومن ضمنها قرصنة الكتب، فضلاً عن جهل الإنسان العربي بأهمية القراءة، لذلك فإن شراء الكتاب الورقي يعني دعماً حقيقياً لعالم النشر.

5/ القراءة مقاومة.. لطالما عززت الكتب من وعينا وإدراكنا بما يحدث من حولنا ويؤثر على مصائرنا جميعاً.. إنها تنمي فينا الإحساس بالتنوع وبالتشابه مع الآخرين، في الطباع وفي الأفكار والأحلام المشتركة، ولذلك يعد الكتاب شكلاً أبدياً من أشكال المقاومة، ولم يرهب الطغاة شيئاً قدر رهبتهم الإنسان القارئ.

  • كيف أعد قائمتي القرائية للعام الجديد؟

أولاً: معرفة الميول وتحديد الأهداف.. اعرف نوعية الكتب المفضلة لديك إن كنت تقرأ للمتعة، وإن كنت تقرأ للتعلم واكتساب خبرات جديدة في مجال ما فمن الأفضل الاستعانة بالبحث والمختصين لتحديد أفضل الكتب التي تدعم غايتك.

والمصادر التي تساعدك في ذلك هي: الكتب المرجعية، مثل الكتب التي تستعرض تاريخ موضوع ما، أو تتناوله بحسب نطاقه الجغرافي، مثل:

– سلسلة كتيبات الأدب، مترجمة من المؤسسة الجامعية.

– سلسلة مختصر تاريخ…، وفيها تاريخ الفلسفة، الأدب، الأديان، العلم، واللغة.

– مراجع مثل: دليل القارئ إلى الثقافة الجادة، وثلاثة قرون من الأدب.

ثانياً: الأولوية.. تختلف الأولوية بحسب هدف كل قارئ وخطته المحددة للقراءة، ووضع أولويات للكتب يساعدك في الإنجاز والتقدم في مستواك كقارئ. مثال على ذلك: الأولوية للقراءة في مجال العمل يليها القراءة للمتعة.

ثالثاً: التركيز.. الكتب كثيرة، ومع كل كتاب تقرؤه تُفتح لك نوافذ جديدة أكثر إغراءً، لذلك من المهم التركيز على الكتب الأهم في قائمتك بدلاً من الركض خلف كل كتاب جديد يغريك، فقد يبعدك عن ذلك عن أهدافك.

رابعاً: الرغبة.. إياك والقراءة بضجر، فهذا كفيل بقتل روح القارئ فيك. في حالات الفتور والملل من الكتب دعها جانباً فحسب، وامضِ لهوايات أخرى قبل العودة إلى الكتب، ويستحسن أن تكون العودة مع أكثر الكتب إمتاعاً بالنسبة لك.

خامساً: أندية القراءة.. اشترك في نادٍ للقراءة في مدينتك أو عبر النت، حيث يمنحك ذلك فرصة الاجتماع بقراء آخرين وتبادل الآراء والمناقشات حول الكتب، وهناك مواقع تؤدي ذات الغرض تقريباً، أبرزها: Goodreads ، الذي يجمعك بألوف القراء من حول العالم، ويتيح لك إنشاء قوائمك القرائية الخاصة ونشر مراجعاتك للكتب، بالإضافة إلى تكوين الصداقات والانخراط في مجموعات قرائية متنوعة. ويمكنك الانضمام إلى نادي كاف للقراءة.

سادساً: التحديات.. اشترك في تحديات قراءة مع الآخرين، أو يمكنك الاكتفاء بتحدٍ مع نفسك تنهيه بمكافأة تستهويك. مثال: تحدي قراءة عدد معين من الكتب خلال فترة زمنية معينة. أو تحدي قراءة مؤلفات دوستويفسكي كاملة مثلاً.

سابعاً: الاستكشاف.. لا تتوقف عن إذكاء روح الفضول بداخلك من خلال تجربة كتب جديدة بين الحين والآخر. ابحث عن كتّاب جدد.. اقرأ لأول مرة في الأدب الصيني مثلاً.. حاول القراءة في مجال خارج دائرة اهتمامك.

ثامناً: التوثيق.. وثق رحلتك مع الكتب عبر تلخيص أو كتابة مراجعة لكل كتاب، ويمكنك مشاركة ذلك عبر حساباتك في مواقع التواصل إن أحببت، حتى إن فترتَ يوماً وابتعدت عن هدفك فسوف تُعيدك منشوراتك وإعجابات الأصدقاء إلى الطريق.

وتمنحك مكتبة كاف ميزة الحصول على خصم ١٠٪ من قيمة مشترياتك مقابل كتابتك مراجعات لما تقرأ.

رأي واحد حول “لماذا عليّ أن أضع قائمة قرائية للعام الجديد؟

اضافة لك

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: